مراجعة على الفصل الأول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مراجعة على الفصل الأول

مُساهمة  Admin في الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 2:29 pm

مراجعة على الفصل الأول


س1: إعط مفهوم إقتصادي لكل ممايأتي:
1- هى شعور بالحرمان يلح على الفرد مما يدفعه للقيام بالقضاء على هذا الشعور ومن ثم إشباع حاجاته بالوسيلة المناسبة .
2- هى الحاجات الخاصة اللازمة لحفظ النوع الإنساني مثل المأكل والمشرب والمأوى .
3- هى حاجات يفرضها التطور الاجتماعى مثل حاجة الإنسان إلى ( التعليم – اللهو – المرح ) .
4- مورد لإشباع حاجة الفرد إلى التنفس
5- مورد للغذاء وبعض الكساء
6- الوسائل الصالحة لإشباع الحاجات بطريق مباشر
7- الوسائل التى تصلح لإشباع الحاجات ولكن بطريق غير مباشر
8- هي حاجة الفرد المزودة بقوة شرائية وهي توجه النشاط الإقتصادي في نظام السوق ويكون الفرد قادرًا على الشراء وراغباً فيه
9- هو إقتصاد التوظيف والدخل القومي ويدرس المستويات العامة للنشاط الاقتصادى ويبحث في إذا كانت الموارد مستغلة أو معطلة
10- يدرس سلوك الوحدات الإنتاجية كمنتجين ومستهلكين ويسمى بإقتصاد القيمة والتوزيع
11- يدرس الإستخدام الأمثل للموارد للوصول إلى أقصى إشباع للحاجات ويدرس الكفاءة الإقتصادية في ضوء معايير الكفاءة
12- ينظر إلى المستقبل ومانعد له من إمكانيات النمو والتنمية
13- هي وجود المورد بنسبة أكثر مما يشبع كل الحاجات البشرية التي تصلح لإشباعها
14- وجود المورد بكمية اقل مما يشبع كل الحاجات التى يصلح لإشباعها ويهتم بها علم الإقتصاد
15- كل ما يشبع حاجات الإنسان بطريق مباشر أو غير مباشر
16- هو الذى يهتم بكيفية توزيع الناتج على عناصر الإنتاج
17- هو علم اجتماعى يبحث فى إدارة الموارد النادرة وكيفية استخدامها على أفضل نحو مستطاع حتى يمكن الوصول إلى أقصى إشباع ممكن للحاجات .
18- تناقص المنفعة التي يحققها الفرد باستخدام وحدة إضافية من الوسيلة المناسبة لإشباع حاجته
19- المنفعة التي يحققها الفرد باستخدام وحدة إضافية من الموارد فالكوب الأول من الماء للظمآن أكثر إشباعاً من الثاني والثالث
20- هي المشكلة الناتجة عن ندرة الموارد وعدم قدرتها على إشباع كل الحاجات وهي مشكلة ندرة واختيار
21- يتوقف حل المشكلة الإقتصادية بطريقة سليمة على توافرها وهي معرفة بالحاجات والموارد المتاحة
22- التضحية بعدة أهداف ممكنة التحقيق بنفس الوسائل لتحقيق هدف واحد
23- أحد المعايير للحكم على الأداء الإقتصادي للوصول إلى أفضل الأوضاع بتحقيق أقصى إشباع ممكن للحاجات.
س2 : حدد أي العبارات الآتية صحيحة وأيها خطأ مع ذكر السبب فى الحالتين:
1- ( ) يهتم علم الاقتصاد بالموارد الحرة بقدر اهتمامه بالموارد النادرة
2- ( ) الموارد هى كل ما يصلح لإشباع الحاجات البشرية بطريق مباشر
3- ( ) يظهر عنصر التضحية فى المشكلة الاقتصادية
4- ( ) الاقتصاد الجزئى يتناول توزيع وتخصيص الموارد
5- ( ) سيادة المستهلك هى المحرك لكل نشاط اقتصادى فى نظام السوق
6- ( ) تتزايد المنفعة الحدية باستخدام وحدات إضافية من الوسيلة المناسبة
7- ( ) تعتبر الحاجات هي المحرك الأساسي لكل نشاط إقتصادي
8- ( ) إقتصاديات الرفاهية الذي يهتم بتقييم النشاط الإقتصادي في ضوء معايير الكفاءة
9- ( ) يتم تقسيم السلع إلى سلع إنتاجية وسلع إستهلاكية حسب خصائصها
10- ( ) المشكلة الإقتصادية تهم الدول النامية فقط
11- ( ) يتوقف حجم المشكلة الإقتصادية والقدرة على حلها بقدر مايتوافر من معلومات
12- ( ) كلما زاد غنى الدولة وتطورها الحضاري كلما قلت نسبة الحاجات الأولية إلى مجموع الحاجات ككل
13- ( ) الحاجات البشرية قابلة للإشباع
14- ( ) الحاجات متنوعة وقابلة للزيادة المستمرة
15- ( ) الحاجات متطورة (فى تطور مستمر)
16- ( ) يختلف تأثير الحاجات على النشاط الاقتصادى باختلاف النظم الاقتصادية
إجابة السؤال الأول:
1-الحاجة 2-حاجة أولية 3-حاجات ثانوية 4-مورد حر 5-مورد نادر
6-سلع إستهلاكية 7-سلع إنتاجية 8-سيادة المستهلك 9-الإقتصاد الكلي (التجميعي) 10-الإقتصاد الجزئي (الوحدي) 11-إقتصاديات الرفاهية 12-إقتصاديات النمو والتنمية 13-المورد الحرة 14 -المورد النادرة 15-الموارد 16-الإقتصاد الجزئي 17-علم الإقتصاد 18-قانون تناقص المنفعة الحدية 19-المنفعة الحدية 20-المشكلة الإقتصادية 21-المعلومات 22-تكلفة الفرصة الضائعة 23-معيار الكفاءة
إجابة السؤال الثاني:
1- ( × ) لأن علم الإقتصاد يهتم بالموارد النادرة التي تثير مشكلة إقتصادية وتحتاج إلى تدخل الجهد الإنساني
2- ( × ) فالموارد هى كل ما يصلح لإشباع الحاجات البشرية بطريق مباشر وغير مباشر
3- ( √ ) لأن المشكلة الاقتصادية مشكلة ندرة فى الموارد لان حاجات الإنسان متعددة وموارده محدودة وهذا يستدعى اختيار هدف لتحقيقه والتضحية بالأهداف الأخرى التى يمكن تحقيقها بنفس الوسائل
4- ( √ ) لأنه يهتم بكيفية توزيع الناتج على عناصر الإنتاج ويدرس سلوك الوحدات الإنتاجية كمستهلكين ومنتجين
5- ( √ ) ففى نظام السوق تكون حاجات المستهلك المزودة بقوة شرائية هى المؤثرة فى النشاط الاقتصادى يقصد بذلك أن يكون المستهلك قادر على الدفع وراغبا فيه وهو ما يعرف بـ (سيادة المستهلك) .
6- ( × ) تتناقص المنفعة الحدية باستخدام وحدات إضافية من الوسيلة المناسبة لإشباع الحاجة
7- ( √ ) فالحاجات البشرية هى المحرك الأساسي لكل نشاط اقتصادى لأن التفسير النهائى لأي نشاط اقتصادى هو إشباع الحاجات البشرية فالإنسان يعمل ليحصل على الأجر ليشبع حاجاته
8- ( √ ) يدرس الإستخدام الأمثل للموارد للوصول إلى أقصى إشباع للحاجات ويدرس الكفاءة الإقتصادية في ضوء معايير الكفاءة
9- ( × ) لأن تقسيم السلع إلى سلع إستهلاكية وسلع إنتاجية على أساس الوظــــيفة التى خصــــصت لها وطرق استخدامها وليس على أساس خصائصها مثل البــــــــترول إذا استخدم كوقود اعتبر سلعة استهلاكية وإذا استخدم كوقود لإدارة الآلات اعتبر سلعة إنتاجية .
10- ( × ) لأن المشاكل الاقتصادية تتصدر إهتمامات الدول النامية والدول المتقدمة على السواء .
11- ( √ ) فالمعلومات مهمة لمواجهة المشكلة الاقتصادية لان حجم المشكلة الاقتصادية والنجاح فى حلها يتوقف على حجم المعلومات عن الحاجات والموارد
12- ( √ ) بسبب التقدم الحضاري والإجتماعي والعلمي أصبحت الحاجات الثانوية تفوق الحاجات الأولية في معظم دول العالم
13- ( √ ) فاستخدام الوسائل المناسبة يؤدى تدريجيا إلى زوال الشــــــعور بالحــــــــــرمان أي إشباع الحاجة وهذا ما يعرف بـ (تناقص المنفعة الحدية)
14- ( √ ) فكلما نجح فرد أو مجتمع فى إشباع حاجاته ظهرت حاجات جديدة تحتاج لإشباع مثل الموضة والملابس فالإنسان يسعى دائما نحو هدف متحرك يبعد عنه باستمرار .
15- ( √ ) بسبب التقدم العلمي والتطور الحضاري والغنى نجد أن الحاجات تتطور وتظهر حاجات جديدة تحتاج لإشباع
16- ( √ ) ففى نظام السوق تكون حاجات المستهلك المزودة بقوة شرائية هى المؤثرة فى النشاط الاقتصادى أما في نظام التخطيط المركزى تكون الحاجات المؤثرة فى النشاط الاقتصادى هى التى توافق عليها السلطة العامة ممثلة فى أهداف الخطة العامة للدولة
س3 : تخير الإجابة الصحيحة ثم اكتب الجملة كاملة فى ورقة الإجابة:
1- تتميز الحاجة عند الإنسان بــ....(قابليتها للإشباع وعدم القابلية للتطور - القابلية للتنوع دون تحقيق الإشباع - القابلية للإشباع والتنوع والتطور والزيادة - الإشباع مرة واحدة لا تتجدد )
2- الموارد النادرة .......( لها قيمة اقتصادية - ليس لها قيمة اقتصادية - اكثر أهمية من الموارد الحرة - لا تثير مشكلة اقتصادية )
3- تعتبر الحاجات البشرية هى المحرك الأساسي لــ .... (المشكلة الاقتصادية - لإشباع الحاجات - النشاط الاقتصادى - دراسة الموارد بأنواعها )
4- يعرف الفرع الذى يدرس تقييم السلوك الاقتصادى فى ضوء معايير الكفاءة باسم ..........( الاقتصاد الجزئى - اقتصاديات النمو والتنمية - اقتصاديات الرفاهية - المنفعة الحدية )
5- الندرة النسبية تعنى .......( المورد القليل - المورد الذى لا يشبع كل الحاجات - المورد الطبيعى - القابلية للتنوع)
6- يمثل البترول سلعة استهلاكية وإنتاجية حسب .. (الأسعار - توافر كمياته - الوظيفة التى يخصص لها - الخصائص الكيميائية له)
7- فرع علم الإقتصاد الذي ينظر إلى المستقبل ومانعد له من النمو والتنمية هو ------- ( الإقتصاد الكلي – الإقتصاد الجزئي – إقتصاديات الرفاهية – إقتصاديلت النمو والتنمية )
8- فرع علم الإقتصاد الذي يدرس سلوك الوحدات الإقتصادية كمنتجين ومستهلكين هو ------- ( الإقتصاد الكلي – الإقتصاد الجزئي – إقتصاديات الرفاهية – إقتصاديلت النمو والتنمية )
9- فرع علم الإقتصاد الذي يدرس المستويات العامة للنشاط الإقتصادي هو ------- ( الإقتصاد الكلي – الإقتصاد الجزئي – إقتصاديات الرفاهية – إقتصاديلت النمو والتنمية )
10- يُعرف إقتصاديات القيمة والتوزيع باسم الإقتصاد ----- ( الكلي – الجزئي – النمو – الرفاهية )
11- يُعرف إقتصاديات التوظيف والدخل القومي باسم الإقتصاد ------ ( الكلي – الجزئي – النمو – الرفاهية )
12- المشكلة الإقتصادية مشكلة إختيار بين ---( حاجات – موارد – وسائل – أسعار) متعددة و--------( حاجات – موارد – وسائل – أسعار) محدودة
13- من حاجات الإنسان الأولية ------ ( الملبس – العلاج – التعليم – إكتساب الخبرات )
14- تتناقص المنفعة الحدية تدريجياً مع ------( زيادة الحدات المستخدمة – وجود الشعور بالحرمان – إنتهاء الشعور بالحرمان – تناقص الحدات المستخدمة )
إجابة السؤال الثالث:
1-القابلية للإشباع والتنوع والتطور والزيادة 2-لها قيمة إقتصادية 3-النشاط الإقتصادي 4-إقتصاديات الرفاهية 5-المورد الذي لايشبع كل الحاجات 6-حسب الوظيفة التي يخصص لها 7-إقتصاديات النمو والتنمية 8-الإقتصاد الجزئي 9-الإقتصاد الكلي 10-الإقتصاد الجزئي 11-الإقتصاد الكلي 12-حاجات ، موارد 13-الملبس 14-زيادة الوحدات المستخدمة
س4: ماالنتائج المترتبة على:
إستخدام الموارد الحرة بصورة سيئة ؟
جـ : ستهدر وتتلوث وتتحول إلى موارد نادرة لاتكفي لإشباع الحاجات وتسبب المشكلة الإقتصادية وتدخل ضمن دراسة علم اللإقتصاد
س 5: بم تفسر:
(1)أهمية دراسة علم الاقتصاد ؟
علم الاقتصاد يبحث في حل المشكلة الاقتصادية وهي المشكلة التي تتصدر اهتمامات الدول النامية والدول المتقدمة وتهم كل مواطن لمتابعة الأحداث .
(2)الحاجات البشرية هى المحرك الأساسي للنشاط الاقتصادى ؟
جـ: ..لأن: الهدف النهائى لأي نشاط اقتصادى هو إشباع الحاجات البشرية فالإنسان يعمل ليحصل على الأجر ليشبع حاجاته .
(3)يختلف تأثير الحاجات على النشاط الاقتصادى باختلاف النظم الاقتصادية ؟..حيث:
‌أ- ففى نظام السوق: تكون حاجات المستهلك المزودة بقوة شرائية هي التي تحدد النشاط الاقتصادى.
‌ب- أما على مستوى الدولة (نظام التخطيط المركزى): تكون خطة الدولة هي التي تحدد النشاط الاقتصادى.
(4)أهمية المعلومات في الحياة الإقتصادية ؟
جـ:لأن حجم المشكلة الإقتصادية والنجاح فى حلها يتوقف على حجم المعلومات عن الحاجات والموارد ، فكلما زاد حجم المعلومات عن الحاجات القابلة للإشباع والموارد المتاحة زادت قدرة النظام الإقتصادى على حل المشكلة الاقتصادية ، وإذا لم تتوافر المعلومات الكافية عن الحاجات والموارد فإنه يحدث :
- لايتم إشباع حاجات قائمة للجهل بها .
- تهدر الموارد وعدم استخدامها الاستخدام الأمثل لقلة المعلومات عنها
ولذا فإنه تتحدد كفاءة النظام الاقتصادي على قدرته على توفير اكبر قدر من المعلومات عند اتخاذ القرارات
5) المشكلة الاقتصادية مشكلة ( ندرة واختيار ) ؟
جـ:..لأن: المشكلة الاقتصادية مشكلة ندرة فى الموارد لأن حاجات الإنسان (متعددة) وموارده (محدودة) وهذا يستدعى (اختيار) هدف لتحقيقه و(التضحية) بالأهداف الأخرى التى يمكن تحقيقها بنفس الوسائل أي لا يمكن تحقيق أي هدف إلا بالتخلى عن أهداف أخرى ممكنة التحقيق وهذا التخلى ثمناً للوصول للهدف المختار وهذاما يطلق عليه(تكلفة الاختيار)أو(تكلفة الفرصة الضائعة)
6 ) رغم أن حاجات الإنسان قابلة للإشباع إلا أنها في مجموعها متزايدة ؟
جـ:.لأن: حاجات الإنسان متنوعة بتنوع بيئاته ودرجة تقدمه وتحضره فهناك حاجات ثانوية وحاجات أولية فكلما نجح فرد أو مجتمع فى إشباع حاجاته ظهرت حاجات جديدة تحتاج لإشباع مثل الموضة والملابس فالإنسان يسعى دائما نحو هدف متحرك يبعد عنه باستمرار .
س : للحاجـــــــــات البشرية خصائـــــــص عديدة ؟
(1) الحاجات قابلة للإشباع تدريجيا ( قانون تناقص المنفعة )
(2) الحاجات متنوعة وقابلة للزيادة المستمرة
(3) الحاجات متطورة ( فى تطور مستمر )
س : قارن بين : الموارد الحرة والموارد النادرة ؟
الموارد الحرة:
هى التى توجد بكميات أكبر مما يشبع كل الحاجات التى تصلح لإشباعها مثل الهواء ومياه البحر والشمس،وهذه الموارد لا تهم علم الاقتصاد لأنها لا تثير مشكلة اقتصادية
الموارد النادرة ( الندرة النسبية ):
هى التى توجد بكميات أقل مما يشبع كل الحاجات التى تصلح لإشباعها مثل البترول فى الولايات المتحدة موجود بكمية كبيرة ولكن لا يكفى الحاجات، والموارد النادرة لها قيمة اقتصادية لأنها تثير مشكلة اقتصادية وتحتاج إلى تدخل الجهد الإنساني ولذا يهتم بها علم الاقتصاد ولذا يطلق عليها الموارد الاقتصادية ، وقد تكون هذه الموارد أشياء مادية أو خدمات غير مادية
س : قارن بين : السلع الإستهلاكية والسلع الإنتاجية ؟
سلع استهلاكية:
هى الوسائل الصالحة لإشباع الحاجات بطريق مباشر مثل وجبة الغذاء فى المنزل أو المطعم أو حذاء يُشترى
سلع إنتاجية:
هى الوسائل الصالحة لإشباع الحاجات بطريق غير مباشر مثل الخضراوات التى صنعت منها الوجبة والجلد الذى صنع منه الحذاء
س : قارن بين : الحاجـــــــات الأولية والحاجات الثانوية ؟
الحاجات الأولية:
هى الحاجات الخاصة اللازمة لحفظ النوع الإنساني ويطلق عليها الحاجــات (البيولوجية) مثل المأكل والمشرب والمأوى وتخضع لمبدأ القصر والإستئثار
الحاجات الثانوية:
هى حاجات يفرضها التطور الاجتماعى والحضاري والنفسي وهي :
1- حاجات عامة : لايقتصر نفعها على فرد معين بل ينتفع بها كل أفراد المجتمع الدفاع والشرطة والعدالة وهي لاتعرف مبدأ القصر أوالاستئثار
2- حاجات إجتماعية : يقتصر نفعها على الفرد المستفيد منها مباشرة التعليم والصحة ومحاربة المخدرات ولكن المجتمع يعمه النفع العام
س : ماالموارد المتاحة لأي دولة ؟
ج : تعرف بـ (عناصر الإنتاج أو عوامل الإنتاج) وتنقسم إلى:
1- الموارد الطبيعية (الأرض): مثل : المناجم – المحاجر – الغابات وهى كلها من هبات الطبيعة .
2- العمل (القدرة الإنسانية): وهو الجهد المبذول من جانب الإنسان من عمل وفكر .
3- الموارد المصنوعة (رأس المال): وهى تحويل الموارد الطبيعية إلى صورة أخرى تختلف عن حالتها الأولى وقد قام بها الإنسان لتكون اكثر إشباعا للحاجات أو ليستخدمها فى المستقبل .
س : ما طرق إشباع الحاجات؟
1- التأليف والمزج بين العناصر والموارد فغالباً لا يتم إشباع الحاجات باستخدام مورد واحد ولكن بمزج العديد من عناصر الإنتاج فإعداد الطعام يحتاج لأكثر من مورد.
2- الإحلال فيما بين الموارد فيحل مورد محل مورد آخر لإشباع الحاجة لأن المورد يصلح لأكثر من استخدام
3- التضحية وهي التخلي عن إشباع الحاجات الأقل أهمية وإشباع الحاجات الأكثر أهمية لأن المورد الواحد يصلح لإستخدامات متعددة تشبع حاجات مختلفة مثل الأرض قد تستخدم للزراعة أو إقامة مصنع أو ملعب كرة .

مع أطيب تمنياتي لكم بالتفوق الدائم
الأستاذ/ صلاح شحاته

Admin
Admin

المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 15/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://slahshehata.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى